لمن يرغب في الاستقرار في البحرين على المدى الطويل، أو من يبحث عن فرص للاستثمار، يمكن الآن التفكير بالبحث عن عقارات للبيع في البحرين بشكل جدي. كما يمكنك ذلك من خلال موقع بو شملان العقاري الذي يوفر لك منصه متكامله من جميع انواع عقارات الجنوبيه سواء شقق، فلل، بيوت، اراضي، بنايات...الخ. ووفقا للتغييرات التي طرأت على قوانين تملك الأجانب للعقارات في البحرين، يمكن ايضا للأجانب الآن تملك العقارات في بعض المناطق المحددة مما يمكنهم من الاستثمار في هذا البلد النامي باستمرار. تعتبر أسعار عقارات البحرين هي الأرخص نسبيا مقارنة بدول الخليج العربي، و العائد على الاستثمار هو الأعلى، حيث يوفر العقار في البحرين تفوت احيانا أكثر من 10 % في بعض الأحيان، وذلك كعوائد إيجارية وعوائد في ارتفاع ثمن الوحدة العقارية نفسها.

أكثر ما تم تداوله في الأسابيع الماضية من الشقق والفلل يقع في محافظتي الشمالية والمحرق متمثلة في مناطق المالكية ومدينة حمد وشهركان وصدد وديار المحرق والعقارات الشمالية لمنطقتي الدير وسماهيج وقلالي. وبدأت أسعار الأراضي والفلل بالانخفاض منذ منتصف 2017 بشكل بطيء، ورغم ذلك لا تزال الأسعار متذبذبه وبعيدة كل البعد عن قدرة متوسطي الدخل، قناعات عديدة وتوقعات مختلفة بعضها يؤكد أن أسعار عقارات البحرين في طريقها إلى الانخفاض بشكل أكبر، والآخر يقول إن القطاع العقاري ستتحسن أسعاره في الفترة المقبلة، وإن كان الرأي الأول هو الأغلب. فإن كنت تريد أن تعرف متى تشتري فابحث عن الفرص.

ويمكن تصنيف المتعاملين في السوق العقاري إلى أصناف، حيث ترغب فئة في بيع عقارها لاحتياجها إلى السيولة المالية، وفئة اخرى ترغب في بيع العقار لوجود بديل وبسعر أقل، والثالث هو البيع القسري كالمزاد العلني، فيما تتمثل فئه اخرى في الشركاء والمساهمين وفض شراكتهم. وجدنا تراجعًا في أسعار العقار بشكل عام سواء أراض، فلل، عمارات، قصور، مجمعات سكنية، خلال الفترة الماضية، بنسبة تصل الى 10%، وبالنظر إلى ما تقوم به الحكومة من جهود وأنظمة جديده وإجراءات لدعم اقتصادها والوصول إلى التوازن المالي إلا أنها أغفلت عن تعديل بعض القوانين التي من شأنها أن تزيد من ثقة المستثمرين والمطورين وتنامي التداولات العقارية، فزيادة معدلات الفائدة للقروض والتأرجح بين القديم والجديد وبطء الإجراءات بتخليص المعاملات الإسكانية أجهضت الآمال بعودة السوق سريعًا إلى شكله الطبيعي، وبالأخذ بعين الاعتبار إلى استمرار الظروف الاقتصادية والمالية الحاليه ومنها ضعف السيولة والركود الاقتصادي لجميع القطاعات فإن ذلك سيؤدي حتمًا إلى انخفاض الإيجارات السكنية والتجارية وهبوط السوق العقاري، وأن الأسعار ستستمر في عدم الاستقرار في الفترات المقبله. ولاحظنا نقص الصفقات العقارية الكبيرة في السوق، ما يعني أن التأثير كان بشكل مباشر على جميع عمليات البيع والشراء والعرض والطلب. واختلاف معدلات التغيير بالأسعار حسب الموقع والمساحة ، كما ان مؤشر أسعار العقار ينقسم إلى قسمين هما العقارات التجارية والعقارات السكنية بمختلف منتجاتها.

فيجب عليك معرفة السوق و وضعه الحالي و ذلك بإجراء بحث شامل عن العقارات في الوقت الحالي و اختيار أفضل المناطق التي تناسب حياتك المهنية و الخاصة و ذلك من خلال سؤال المكاتب العقارية الموثوقة و أهل الخبرة في السوق العقاري وعدم التسرع حتى لا تندم على قرارك في المستقبل.

المزيد

فلل للبيع في الجنوبيه